المعارضة: كل القرارات الباطلة والتعسفية لن تكسر إرادة الشعب ولن تنال من تصميم القوى الوطنية المعارضة
المعارضة تدعو جماهيرها لتوثيق انتهاكات الاجهزة الامنية
المعارضة تحذر من استمرار الحكم في رفضه الحوارالجاد
المعارضة تحذر من استمرار الحكم في رفضه الحوار الجاد
بيان صادر عن اجتماع الدورة الثامنة للجنة المركزية "التقدمي يدين التفجير الآثم على رجال الشرطة ويطالب بشفافية ومحاكمات عادلة لابد من الشروع في الحل السياسي الشامل حفاظا على وحدة البلاد وشعبها"

في السابع والعشرين من هذا الشهر ، تمر علينا الذكرى الثالثة عشر على رحيل المناضل العمالي الرفيق علي مدان، من الرعيل الأول المؤسسين لجبهة التحرير الوطني البحرانية، ففي المنفى البعيد، في بلجيكا في 27 يناير من عام 1995، توفي رفيقنا علي مدان المعروف بين رفاقنا في دمشق " بالحجي "، عرف هذا المناضل، بنضاله من أجل الحقوق العمالية وسائر الكادحين في بلادنا، وعمل لسنوات في مهنة البناء، واعتقل في نهاية الخمسينات وبداية الستينات وحكم عليه بالسجن لخمسة أعوام، آبان مرحلة الاستعمار البريطاني في بلادنا، وبعدها نفي للخارج، وتنقل بين عدة بلدان قبل أن يحط بأقدامه في إيران الثورة 1979، ويتعرض للملاحقة والمطاردة في عام 1983، ويرحل من جديد إلى الإمارات العربية وبعدها سوريا ليحل بين رفاق حزبه المنفيين هناك، وكانت آخر محطاته بلجيكا، والتي كانت بالفعل هي الأخيرة لهذا المناضل ألأممي، الذي ظل مخلصاً لأفكاره ومبادئه الإنسانية.
 سيبقى الرفيق علي مدان، نموذجاً للمناضل العمالي الكادح، يقتدي به المناضلون السائرون على ذلك الدرب من أجل حياة أفضل.


   Printable Version