بيان للجنة المركزية بالتقدمي : نرفض كافة أشكال المحاصصة الطائفية والمذهبية وعلى السلطة تهيئة الأجواء وطرح مبادرة للحل السياسي تسبق فترة الانتخابات
بيان المعارضة البحرينية | آلة الدمار الصهيوني تمثل النازية الجديدة في ابرز بشاعاتها الدموية
بيان المنبر الديمقراطي التقدمي حول استهداف وزارة العدل للجمعيات السياسية استهداف الجمعيات السياسية بداية تقويض العملية السياسية وفتح أبواب الفوضى
المعارضة: توجه "العدل" لإغلاق "الوفاق" تصعيد جديد ضد المعارضة
المعارضة: الحل في المفاوضات الجادة والتوافق السياسي للخروج من الأزمة

في السابع والعشرين من هذا الشهر ، تمر علينا الذكرى الثالثة عشر على رحيل المناضل العمالي الرفيق علي مدان، من الرعيل الأول المؤسسين لجبهة التحرير الوطني البحرانية، ففي المنفى البعيد، في بلجيكا في 27 يناير من عام 1995، توفي رفيقنا علي مدان المعروف بين رفاقنا في دمشق " بالحجي "، عرف هذا المناضل، بنضاله من أجل الحقوق العمالية وسائر الكادحين في بلادنا، وعمل لسنوات في مهنة البناء، واعتقل في نهاية الخمسينات وبداية الستينات وحكم عليه بالسجن لخمسة أعوام، آبان مرحلة الاستعمار البريطاني في بلادنا، وبعدها نفي للخارج، وتنقل بين عدة بلدان قبل أن يحط بأقدامه في إيران الثورة 1979، ويتعرض للملاحقة والمطاردة في عام 1983، ويرحل من جديد إلى الإمارات العربية وبعدها سوريا ليحل بين رفاق حزبه المنفيين هناك، وكانت آخر محطاته بلجيكا، والتي كانت بالفعل هي الأخيرة لهذا المناضل ألأممي، الذي ظل مخلصاً لأفكاره ومبادئه الإنسانية.
 سيبقى الرفيق علي مدان، نموذجاً للمناضل العمالي الكادح، يقتدي به المناضلون السائرون على ذلك الدرب من أجل حياة أفضل.


   Printable Version