بلاغ صحفي: التقدمي يطوي صفحة خلافاته الداخلية ويدعو منتسبيه للتلاحم حفاظا على دور هذا التيار واسهاماته في العمل الوطني
"التقدمي" يدين الهجوم الإرهابي في الإحساء ليلة عاشوراء
قطاع النقابات في المنبر التقدمي يدعو وزارة العمل والمنظمات النقابية بتحمل مسؤلياتها في الكشف عن حوادث العمل
التقدمي: مظاهر العنف والحرق والتخريب تشوه طبيعة الصراع المطلبي العادل والمشروع لشعبنا
بيان اللجنة المركزية للمنبر الديمقراطي التقدمي حول الموقف من الأنتخابات النيابية والبلدية

في السابع والعشرين من هذا الشهر ، تمر علينا الذكرى الثالثة عشر على رحيل المناضل العمالي الرفيق علي مدان، من الرعيل الأول المؤسسين لجبهة التحرير الوطني البحرانية، ففي المنفى البعيد، في بلجيكا في 27 يناير من عام 1995، توفي رفيقنا علي مدان المعروف بين رفاقنا في دمشق " بالحجي "، عرف هذا المناضل، بنضاله من أجل الحقوق العمالية وسائر الكادحين في بلادنا، وعمل لسنوات في مهنة البناء، واعتقل في نهاية الخمسينات وبداية الستينات وحكم عليه بالسجن لخمسة أعوام، آبان مرحلة الاستعمار البريطاني في بلادنا، وبعدها نفي للخارج، وتنقل بين عدة بلدان قبل أن يحط بأقدامه في إيران الثورة 1979، ويتعرض للملاحقة والمطاردة في عام 1983، ويرحل من جديد إلى الإمارات العربية وبعدها سوريا ليحل بين رفاق حزبه المنفيين هناك، وكانت آخر محطاته بلجيكا، والتي كانت بالفعل هي الأخيرة لهذا المناضل ألأممي، الذي ظل مخلصاً لأفكاره ومبادئه الإنسانية.
 سيبقى الرفيق علي مدان، نموذجاً للمناضل العمالي الكادح، يقتدي به المناضلون السائرون على ذلك الدرب من أجل حياة أفضل.


   Printable Version